اليوم الاثنين 22 يوليو 2024م
كتائب المجاهدين: استهدف مجاهدونا "محور نتساريم" جنوب مدينة غزة بعدد من صواريخ حاصب 111الكوفية مدفعية الاحتلال تستهدف المناطق الغربية لمحافظة رفح جنوب قطاع غزةالكوفية الاحتلال يهدم منشأتين تجاريتين في بيت حنيناالكوفية الاحتلال يعتقل شابين من كفر مالك شرق رام اللهالكوفية مستعمرون يحرقون أشجار زيتون في مادما جنوب نابلسالكوفية مروحية الاحتلال تفتح نيران رشاشات ومدفعيته تطلق قذائف شرق مخيم البريجالكوفية بث مباشر || تطورات اليوم الـ 289 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية عضو المجلس الثوري لحركة فتح عدلي صادق يتحدث لـ «الكوفية» عن آخر مستجدات المشهد السياسي في غزةالكوفية د.أيمن شاهين في لقاء خاص عبر شاشة «الكوفية» يقدم رؤية سياسية لمجريات حرب الإبادة الإسرائيلية على غزةالكوفية أيمن شاهين يقدم قراءة سياسية لـ «الكوفية» لمجريات حرب الإبادة الإسرائيلية على غزةالكوفية هيئة أممية: سوء التغذية في قطاع غزة يهدد الحوامل والأطفالالكوفية شهيدان وعدد من الإصابات بقصف الاحتلال مجموعة من المواطنين قرب محررة "ميراج" شمال مدينة رفحالكوفية مراسلتنا: شهيدان وعدد من الإصابات باستهداف مدفعية الاحتلال منزلا لعائلة جمعة في مخيم البريجالكوفية جولة في الإعلام العبري| مخول: «نتنياهو» نجح في مراوغة أهالي الأسرى الإسرائيليين والوسطاء وكسب وقت إضافيالكوفية قصف مدفعي يستهدف مدينة الأسرى شمال مخيم النصيرات وسط القطاعالكوفية إعلام عبري: مصلحة السجون بدأت تنقل الأسرى من معسكر سديه تيمان بصحراء النقب إلى سجون أخرىالكوفية «أونروا»: أطفال قطاع غزة يواجهون صدمات يوميةالكوفية الإعلام الحكومي: الاحتلال يكثف قصفه على مخيم النصيرات وأسلحته تحرق أجساد الضحاياالكوفية اشتعال النيران بمنازل وسط مدينة رفح جراء القصف المدفعي المتواصل على المدينةالكوفية شهداء الأقصى: قصفنا تحشدات جنود العدو وآلياته المتموضعة في محور "نتساريم" بصاروخين من نوع"107"الكوفية

الغطاء الأميركي والفجوة مع المستعمرة

09:09 - 12 يونيو - 2024
حمادة فراعنة
الكوفية:

تطوع وزير الخارجية الأميركي بلينكن وتبرع في التصريح عن رئيس حكومة المستعمرة، وأعلن أن نتنياهو أبلغه بموافقته على مبادرة الرئيس بايدن وخطته المعلنة يوم 31/5/2024 لوقف الحرب على قطاع غزة، مع أن نتنياهو لم يُعلن، ولم يُصرح عن موافقته على المبادرة الأميركية، ورد على قرار مجلس الأمن 2537 الذي بادرت إليه واشنطن وقدمته أن المستعمرة لن تتوقف عن مواصلة حربها الهمجية المتطرفة بدون أن تحقق أهدافها، في القتل والتدمير لأهالي قطاع غزة وممتلكاتهم.
حركة حماس التي رحبت بكل من المبادرة الأميركية، وبقرار مجلس الأمن، طالبها بلينكن بإعلان الموافقة والقبول والرضى بالخطوات الأميركية، وتحميلها مسؤولية أي فشل أو إعاقة لخطة وقف إطلاق النار، ويريد منهم مسبقاً شراء صفقة السمك قبل صيده.
الحديث عن عرقلة تطرف بن غفير وسموترتش، في الموافقة على مبادرة الرئيس بايدن، مجرد حجة يستعملها نتنياهو ويقوم بتوظيفها لتسويق سياساته، فهو المتطرف وهو صاحب القرار، وهو الذي يملك الكيفية في إدارة سياسات المستعمرة، ولذلك هو الذي يتحمل مسؤولية الجرائم المقترفة بحق الفلسطينيين، من قتل وتدمير، ولهذا استهدفته محكمة الجنايات الدولية وحملته مسؤولية جرائم جيش الاحتلال، وسيدفع الثمن ولو متأخراً.
انسحاب بيني غانتس وحزبه من الائتلاف الحكومي يعود أيضاً لفهمهم بدور نتنياهو وفشله في مسألتي: 1- عملية 7 أكتوبر و2- تداعيات مواجهة عملية 7 أكتوبر ونتائجها، وآثارها التي وضعت المستعمرة وجيشها في مواجهة المؤسسات الدولية: الأمم المتحدة، الأونروا، محكمة الجنايات ومحكمة العدل، وسببّت الحرج لكل حلفاء تل أبيب من الأوروبيين، لحجم الجرائم البشعة المعادية لكل حقوق الإنسان والقيم الإنسانية الدولية المعتبرة والمعترف بها والمقرة من قبل المؤسسات الدولية ذات الاختصاص.
ما زال نتنياهو مراوغاً، متمسكاً بقرار استمرار الحرب على قطاع غزة، ويعمل على تحويل فشله وإخفاقاته منذ 7 أكتوبر إلى حالة نجاح وانتصار، عبر القصف والقتل والاحتلال والتدمير. ورغم الغطاء السياسي والدعم العسكري والتمويل المالي، الذي توفره الولايات المتحدة له ولسياسته وجرائم جيشه، فهو لا يُلبي طلباتها، فالأولوية بالنسبة له استمرار إدارته لحكومة المستعمرة والحفاظ على صيغة الائتلاف، مهما نتج عن إدارته من خراب وقتل وتسلط على الفلسطينيين، وخلافاته مع الإسرائيليين الذين لا يجدون فيه القدرة والقيادة والنزاهة، إنه نتاج المرحلة الاستعمارية التي ما زالت بقاياها في فلسطين، بعد أن رحلت وانهزمت واندثرت مظاهرها، ولكنها ما زالت باقية في فلسطين، ولهذا استفاق وعي طلبة الجامعات الأميركية والأوروبية، ولو متأخراً، على حقيقة المستعمرة كمشروع استعماري توسعي أُقيم تعسفاً وظلماً على أرض شعب فلسطين العربي، ولا شك أنه سيحظى كما الشعوب التي سبقته على طريق الحرية والاستقلال، كالجزائر وجنوب إفريقيا والعشرات من الدول المماثلة التي نالت حريتها وهزيمة مستعمريها.
رغم الغطاء السياسي والدعم العسكري والتمويل المالي، الذي توفره الولايات المتحدة لنتنياهو ولسياسته وجرائم جيشه، فهو لا يُلبي طلباتها، فالأولوية بالنسبة له استمرار إدارته لحكومة المستعمرة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق